Romanticizing Revolutions: The Syrian Revolution Between Fantasy, Mythology, and Reality

Reading through the memoirs of the late Najat Kassab-Hassan, a celebrated Damascene lawyer and media persona, one can't help but stop to re-read a particular story from the days of the Syrian Revolution against the French in the 1940s.

As the story goes, the French envoy to Damascus decides to punish Damascene merchants for supporting the revolutionaries: he orders them to leave their shops unlocked at night, thus making their only source of income available to thieves and looters.

In an effort to contain the situation, the Damascene merchants' elder (شيخ التجار) calls for a meeting with the leader of the thieves of Damascus (شيخ الحرامية) and relays the story. The leader of the thieves stands and vows that none of his men will steal anything from open shops that night, for they are united, thieves and merchants, against the colonizing enemy.

Maître Kassab-Hassan concludes the story with a light-hearted comment stating that the authenticity of the story was very much doubtful, as thieves – by the nature of their profession – would not unionize or elect a leader to negotiate on their behalf. He goes on to explain that this tale was part of the folklore that Damascenes enjoyed passing on to younger generations as a way of celebrating the glory days of heroism and national unity against colonization.

This story deserves a modern-day read, as well as a comparison to current events in the Syrian Revolution against the Assad regime. The thrust of the Revolution, which took everyone by surprise, and the sincerity of the peaceful demonstrators and their clever slogans, brought many to idolize the Revolution. It has been called the "mother of all revolutions" and the "single event that brought all Syrians together."

The accelerating events, and indeed the incredible bravery of the Syrian people, have brought out the best in many of us. They also generated an incredible stream of creative, high-impact artistic and media works, and more importantly, broke the taboo of discussing key issues in today's society.

The Revolution has never been lacking in scenes of crosses and crescents merged together, logos that indicate national unity, or slogans of solidarity with towns and villages hundreds of kilometers away. We have seen the rise of a virtual community of pseudonymed online activists, who transcend religious and ethnic backgrounds, to work collaboratively as citizen journalists advocating the cause to the world. Like the story of the merchants and thieves, the Syrian Revolution has indeed planted a seed of hope in many of us, and feeds the dream of an approaching homecoming for many exiles and expatriates.

But the historic nature of things tells us that, should the Revolution succeed tomorrow, this utopia will eventually come to an end. Syrians will have to face the reality of a broken economy, bitterness and division among families and friends, possible acts of revenge and retaliation, and many groups and individuals who will claim ownership of the victory and demand their trophies.

Folk stories like the merchants and thieves tale, and the historical-fiction TV series "Bab El-Hara," are good mechanisms to remind people of their inner good - something they may have forgotten during years of hardship and oppression. However, hiding behind romantic slogans and tales - perhaps necessary during times of revolution - should not avert our attention from the deeply rooted problems we have as a society.

While social media sites are flooded with groups and pages that talk about national unity and the non-sectarian nature of Syrians, we cannot deny that sectarian and social discrimination are omnipresent in our society. In fact, they precede the Assad regime, which enforced and promoted them throughout the past 40 years.

Religious and sectarian differences, as well as ideological conflicts, are not going to whither away simply by ousting a dictator; they are key issues that will have to be dealt with sooner or later. The immediate obligation of any political power representing and leading the transitional (and future) period in Syria is to address these potential and existing problems: Conflicts between right and left wing ideologies, the existing tension between sects and cities over participation and roles in the Revolution, acts of revenge and ethnic conflicts, and ways to promote social justice that does not marginalize or bring injustice to any existing social group. The world is full of democratic, pluralistic examples that we should look to and learn from, while maintaining a localized view of the unique characteristics of Syrian society.

The story of the merchants and thieves, if true, can be a valuable lesson to us all. The brief moment of solidarity eventually came to an end. Thieves went back to being thieves, and merchants went back to locking their doors at night. Let's not be tranquilized by the spirit of the moment, and start working actively for the future.

Revolutions change the present, but they also pave the way for a brighter and better future.

Published on the Syrian National Council's website: http://syriancouncil.org/en/analysis/item/525-romanticizing-revolutions.html


where is your accent?

Back in the early days of the Syrian revolution, my phone rang at 7 AM, and my caller managed to tell me between her tears that her brother was detained during a demonstration in Damascus.

I tried to comfort her and tell her that he was going to be alright, but these were the early days.. the Syrian regime had the time to detain and leave people in cells for longer periods of time. Inhuman tales of torture were pouring out everyday bring those of us who are still free into a socked state of disbelief.

We, his friends and family, rushed to clean up after him.. we closed his Facebook account, cleaned his email inbox, removed him from our own Facebook lists for our own safety, and started asking around if anyone has heard of him or his whereabouts.

There was a sense of guilt associated with everything we did: why did we get overworked for this guy and never orchestrated efforts for thousands more who are in the regime's cells? why does it feel more personally inciting to act if it's someone you know, when thousands of others are going through the same everyday.

He was released 22 days later. I sat in my diaspora waiting for new of his arrival, and the same crying voice who once told me that he was detained called me again, still soaking with tears, to tell me that he was back with horrible signs of torture on his body.

Months later, he recovered, and we managed to meet in a neutral  ground outside of Syria where his parents insisted that he goes for a while, fearing that he will be demonstrating again (which he did, several times after his detention) and get caught again.

We sat in this street cafe puffing nervous clouds of smoke and talking. He refused to give me details, he knew that they will end up on my blog one day or another, but the brief account that he told me forced his tanned muscular body of a 21 year old to release some shivers, he passed-out several times under torture.

He is Alawite, coming from a family line of voiced regime critics who were repeatedly harassed by the regime's security service agents several times over the decades for their opinions. The regime cannot tolerate dissents especially those whom he considers his own.

He showed me scars on his back, still slightly visible even months after his detention. He was whipped relentlessly for days, and every time they hit they would say: "living in your Damascus made you lose your accent? ask for mercy in your original accent or we won't stop"..
They were referring to his original village accent, an accent that has been long associated with the regime's security forces and thugs for decades in Syria, an accent he never even learned to speak properly after being born and raised in Damascus.

I'm ashamed to tell you my story, he said. I will make sound horrible and painful, but in reality it doesn't count, for I am out and alive. The rest who are still inside those dungeons, or those who had left in body bags are the real stories that people should hear about.

He put his coffee cup on the brass table and stared into a void which seemed to open next to that table. He said in a low sad voice: "what's even worse is that they will become numbers and statistics, and their stories might never be told while mine might be of interest because of my sect". He was right, people are constantly looking for stories like these to chew on. it will make their casual chants more interesting.

we shook hands and separated, he made me promise to leave out and change many of the details he told me. We parted on that summer day and he went back to Syria.. never said any heroic last words, and never made promises to continue the struggle, or anything.

he was just another guy.. and that's why his story counts..


اليسار السوري على مفترق الطريق

تكاد لا تخلو جلسات النقاش اليومية لمؤيدي الثورة السورية من إشارة ساخرة أو آسفة إلى فشل اليسار السوري من تسجيل موقف مشرف في أحداث الربيع العربي الأخير.. و بالرغم من ظهور الكثيرون من الكتاب و الصحافيون والأدباء اليساريون الذين جاهروا بدعمهم للثورة منذ البداية، معرضين بذلك أنفسهم وأقاربهم لخطر إنتقام النظام مثل سمر يزبك، وياسين الحاج، صالح وبرهان غليون، وصبحي حديدي، وغيرهم... فإن عدداً أكبر من مثقفي الستينيات -الذين طالما تغنوا بحريات الشعب السوري السابقة- قد التزموا الصمت واتخذوا موقف الحياد من هذه التجربة الديموقراطية السورية الفريدة، في فترة كان أبناء شعبهم بحاجة لإنضمامهم إلى الحراك.
ولعل وقع هذه الإنزوائية البائسة التي يمر بها اليسار السوري هي أشد وأكثر ألماً على علمانيي ويساريي سوريا الشباب الذين رأوا نفسهم فجأة محض لوم أو تنديد لتقاعس تيارهم الفكري، الذي طالما حرك الثورات في الماضي، ومحل سخرية من أقرانهم الذين لم يملوا من تذكيرهم كيف تكلم شيوخ الدين عندما سنحت الفرصة، و سكت الأدباء والشعراء بنفس الوقت.

ويرى المتأمل في واقع الثقافة السورية الراهنة أن اليسار السوري الذي فتحت له منابر الإعلام سابقاً من قِبل النظام، قد سكت حائرأ أمام زخم الثورة الشبابية المُفاجئة، تاركاً المنبر لبعض الإعلاميين وأشباه المثقفين من أتباع النظام ليهللوا، ويُمجدوا ببقايا دكتاتورية تحشر أكثر إلى الزاوية كل يوم من قبل شعب خرج مارده من القمقم ورفض العودة إليه.
وإذ يبرر الكثيرون السكوت اليساري بالخوف من القمع والإعتقال والتعذيب، وإذ يذهب البعض إلى حدود إتهام المعارضة الإسلامية بشن حرب إعلامية موازية ضدهم، فإن واقع الأمر أن الكثير من مثقفي سوريا اليساريون، الذين عاشو مرحلة الستينيات الذهبية لم يستطيعوا هضم فكرة دعم ثورة تساندها الولايات المتحدة الأميركية وأوروبا، ولم يقبلوا أن يجدوا أنفسهم في صفوف المتفرجين بدلاً من المُنظرين، وعجبوا أن لا أحد قد جاء إليهم ليسأل رأيهم وخبرتهم النظرية في إدارة نضال الشعوب..

إن الكثير من جلسات النقاش الليلية التي خضناها مع بعض مثقفي سوريا اليساريين، والذين عاشوا في الغرب وأتقنوا لغاته وعاداته و طباعه، إنتهت باعترافهم بعد لف ودوران أن النظام السوري -رغم مشاكله- لم يخنع ووقف  ضد المشروع الإمبريالي الأميركي في المنطقة.. ويسهب الكثير من هؤلاء -الذين طالما جاهروا بعدائهم للمد الإسلامي في المنطقة- بمدح إيران ودعمها لسوريا ضد المشروع الإمبريالي، وبتقديرهم لوقوف روسيا مع دول العالم الثالث ضد إستعمار أوروبا وأمريكا الثقافي.. و لا يترك بعضهم الفرصة ليعبر عن إمتعاضه من إحراق الأعلام الروسية والصينية على أيدي المتظاهرين، متهمين المتظاهرين بالجهل والتنسيقيات المحركة لهم بعدم النضج السياسي.. متناسين بنفس الوقت المئات التي ماتت بعد مهلة الموت التي أعطاها الفيتو الصيني -الروسي للنظام السوري.

أما نحن، شباب هذا الفكر الليبرالي الذين نقف ونساند ونعمل مع هذه الثورة منذ اليوم الأول، فلم نتوقف عن ترديد سؤالنا لهؤلاء المثقفون الكبار: كيف ومتى وقف النظام السوري ضد إسرائيل؟ وكيف نبرر "نضال" روسيا مع شعوب العالم الثالث ضد القواعد الأميركية الصاروخية، وننسى أنها أيضاً تبني قواعد عسكرية في كل مكان؟
 ونسأل بحيرة، نحن الجيل الشاب الذي تَشرّب الفكر اليساري عن قناعة وليس كبدعة فرضتها حمى الستينيات الثائرة: كيف يكون دعم إيران للدول العربية في صراعها مع إسرائيل دعماً إقليمياً إستراتيجياً، وتكون حربها المعلنة ضد دول الخليج المجاورة (و العراق سابقاً) واقعة مبررة أو يمكن غض الطرف عنها؟
لم يستطع أحد من هؤلاء أن يجيبوا على هذه الأسئلة بشكل يشفي غليل جيل ترعرع وكبر في ظل القمع السياسي و الاجتماعي الدموي!  تحت غطاء الممانعة والنضال ضد الإمبريالية..

كان أكثر هؤلاء وضوحاً في عدم قبوله للنقاش هو عميد إشتراكيي في السبعينيات "العربي الغاضب"، أسعد أبو خليل، رفض أبو خليل -المقيم في الولايات المتحدة- المبادرة الخليجية لحل أزمة اليمن لكون الديموقراطية لا يجب أن تأتي على أيدي دول النفط التي ولدت على يد الإمبريالية الأميركية في السبعينيات، وانتقد بشدة التحرر الليبي لأنه جاء على متن طائرات الناتو، وسخر من الحرية التي يطلبها الشعب السوري عندما طلب المتظاهرون تدخل مجلس الأمن، حاول الكثير منا النقاش مع أسعد أبو خليل على صفحات تويتر و فيسبوك، وقلنا بأن الشعوب التي تقتل كل يوم بالعشرات "تستحق الإستثناء من كليشيهات مناوئة الإمبريالية العالمية"، وإن هذه الأنظمة التي إنتفضت الشعوب ضدها هي مشروع غربي أساساً، زرع ودعم لتكريس تقسيمة عربية إقليمية، فكان مصير الكثيرون منا (بما فيهم كاتب هذه المقال) الحذف والمحي من صفوف قراء أبو خليل الإفتراضيون لمعارضتنا لرأيه، ضارباً بعرض الحائط كل مبادئ حريّة التعبير والديموقراطية.
ولا ينافس أبو خليل أحداً أكثر من أدونيس، شاعر سوريا "الكوني"، و الذي رفض الإعتراف "بثورة تخرج من جامع" ومن ثم كتب رسالة مفتوحة لبشار الأسد بعد أشهر من إنطلاق الثورة ليطالبه بالإصلاح وبإلغاء حكم الحزب الواحد، ظناً منه أن مشكلة الشعب الثائر الوحيدة -والذي كان قد فقد الآلاف من الشهداء من أجلها- هي إنعدام التعددية الحزبية وعدم الشفافية "فقط".

لعل هذه الازدواجية الخائفة أو النرجسية الفارغة، التي أثقلت من حراك اليسار السوري في الشهور العشرة الماضية، هي مشكلة اجتماعية سورية محلية وليست ظاهرة إيديولوجية خاصة باليسار بشكل عام، عندما اعتصم شباب نيويورك في "وول ستريت" احتجاجا على الاستغلال الرأسمالي لغالبية المجتمع، إنضم إليهم مايكل مور، ونعوم تشومسكي، وسلوفيج جيجيك من دون مسرحيات إعلامية هوليووديةـ ساهموا معهم في الصياغة الفكرية لوثيقة الاعتصام، و لم يبقوا في بيتهم ساكتين متفاجئين كيف تحرك الشباب دون استشارتهم، ولم يختبؤوا وراء شعارات العداء الأميركي التاريخي للشيوعية، و لم يسموا المتظاهرين بالهيبيين ومدمنوا المخدرات، و إن كانت هذه الشعارات سهلة وجاهزة في اللاوعي عند أي مواطن أميركي.

مرّت سوريا بفترة إنفتاح فكري غير مسبوقة في الستينيات، وازدهرت التعددية والديموقراطية والحرية لعشر سنوات قبل أن يأتي حكم البعث الثاني، بقيادة الأسد ليمحو كل انجازات فكر هذه الفترة، فكانت هذه الحريّة الفكرية قصيرة الأمد وهشة، ولم تترك عند الكثيرون أثراً أعمق من شعارات قرأوها ورددوها في وقتها، ولم يستطيعوا أن يروها تكبر وتتطور مع تطور المجتمع كما حدث في باد أخرى.
تعامى كبار اليساريون عن أولادهم وأولاد مواطنيهم وهم يكبرون على الإنترنت و يشاهدون الأفلام العالمية بعد صدورها بأيام، وبأسعار أبخس من ثمن علبة دخان..! و لم يدركوا وهم يقرؤون قصائد نيرودا للمرة المئة أن فيلم "في فور فينديتا - V for Vendetta" الهوليوودي الإمبريالي الرأسمالي، قد زرع في اللاوعي عند أبناؤهم معاني المقاومة والحريّة أكثر من كتاب سيرة حياة سيمون بوليفار، وإن تشي غيفارا في هذه الأيام هو رمز للحريّة فقط، وليس رمز للنضال اليساري الشيوعي اللاتيني ضد الإمبريالية.

لا أحد من الثوار موافق أو معجب بتاريخ أميركا وأوروبا الأسود في المنطقة، ولا أحد من الثوار الذين مزقوا صور نصرالله -رداً على موقفه المشين من الثورة- قد نسي دموع الفخر لإنتصار حزب الله على إسرائيل في العام ٢٠٠٦.. و لكن البراغماتية التي إكتسبها جيلنا مع الإنترنت، والتي يفتقدها جيل مثقفوا يسار السبعينيات، قد علمتهم حقيقة أساسية هي أن سوريا والحريّة يأتون أولاً، وتأتي الشعارات الفكرية لاحقاً، و يبقى الشعار الوحيد الذي ردده المتدينون والعلمانيون والملحدون سوية، راسمين بذلك ملامح دولة مدنية وتكافل وطني غير معلنين بعيداً عن الإيديولوجية المستوردة، وهو الشعار الذي ردد في المظاهرات التي خرجت من الجوامع بالرغم من تحفظات أودونيس و غيره: الله، سوريا، حريّة و بس!


الحرية لرزان .. الحرية لسوريا

رزان غزاوي: ناشطة سورية تعمل في مجال الدفاع عن حرية الاعلام و حرية التعبير. اعتقلت اليوم الأحد ٤ كانون الأول على أيدي السلطات السورية عندما كانت متجهة الى عمان للمشاركة بمؤتمر حول حرية الاعلام العربي.

رزان مدونة قديمة.. و من اكثر المدونون السوريون نشاطا و اصرارا على تعميم التدوين كمجال خصب لحرية التعبير العربية، في زمن كثر فيه القمع و الاعتقالات و التشفير الاعلامي. و هي من أوائل السوريون اللذين عملو جاهدين على خلق صوت موحد لمدونون طالما عملوا متفرقين و احيانا تحت اسماء مستعارة. و هي من اكثر من استمات للدفاع و نشر قضية معتقلو الرأي السوريون أثناء الثورة و قبلها..

رزان من المدافعين المتحمسين عن الثورة السورية، و من رافضي تدويل المسألة السورية و مناهضي التدخل الأجنبي..

رزان، يا صديقتي العزيزة.. كم كنت اتمنى ان تكون تدوينتي هذه لك و انت حرة من اسوار القمع الشوطاء.. لا مكان للأحرار من أمثالك و من امثال شعبنا العظيم خلف قضبان القمع و الاضطهاد.

الحرية لك، الحرية لنا، و الحرية لشعب سوريا العظيم. 
و عاشة سوريا حرة و حرة و حرة....


التورة السورية بين العواطف و واقع الموت اليومي

لم يبخل علينا الاسبوع الماضي بالمطبات الدرامية العديدة اللتي وضعت الكثير من مؤييدي الثورة على خطوط مواجهات فكرية و عقائدية.. و اذ يأس الكثير من امكانيات الحوار المستقبلي و بدأ بعض منهم بمراجعة الكثير من أفكاره السابقة، بدأت التيارات الفكرية السياسية المختلفة و المتنافسة بالظهور على الواقع السوري أخيرا بعد أربعون عاما" من السبات الاجباري.

لعل أحدّ الخلافات اللتي أخذت ابعادا واقعية مؤسفة هي الانقسام بين مؤيدي هيئة التنسيق الوطنية و أنصار المجلس الوطني السوري. و ترجمت هذه الخلافات بالهجوم المخجل على أعضاء هيئة التنسيق عند مدخل جامعة الدول العربية و رشقهم بالبيض و الاعتداء الجسدي عليهم، الأمر اللذي اضطر اعضاء المجلس لشجبه و ادانته و ترك أبواق النظام يبتسمون في مقاعدهم و يهنؤون انفسهم على هذا الخصم المعارض المشرذم. 

لكننا اذا ابتعدنا عن المشاعر الشخصية و الانتماءات افكرية لنحاكم الموضوع بطريقة علمية موضوعية متجردة عن العواطف و الخلفيات، لوجدنا  أنه بالرغم من أن هناك الكثير من المآخذ على طريقة حراك هيئة التنسيق لكنها لا يجوز أن تصل الى مرحلة التخوين أبدا. فمطالب الهيئة النهائية المعلنة مماثلة لأهداف المجلس الوطني، و هناك العديد من أعضاء الهيئة اللذين لا يمكن انكار تاريخهم النضالي و من العبث اتهامهم بالعمالة الآن حيث كان بامكانهم الوصول الى المناصب منذ زمن بعيد ان ارادوا.. هنالك دوما" بعض الاستثناءات اللتي تقف في المنطقة الرمادية من الطرفين.

من المهم تذكر أن المحرك الاساسي للثورات هو عامل عاطفي انفعالي يحكمه بعض من العقل و الكثير من الاندفاع الحماسي نحو تحقيق الهدف الاسمى. و لولا هذه الاندفاعية لعادت الناس في سوريا الى منازلها بعد سقوط أول شهيد و قبلت وهم الاصلاحات بدافع الخوف كما كان الحال لأربعون عام سابقون.

ان هذه الاندفاعية هي اللتي اعطتنا الثقة  بالنصر قبل سبعة أشهر، قبل ولادة المجالس و الهيئات و امثالها من الحلول السحرية اللتي لم تتبلور حتى الآن. لكن هذه الناس الثائرة المندفعة ترى أيضا اخواتها و اقاربها و اصدقائها تقتل و تشرد و تعتقل يوميا، مما أجبرهم على البحث عن الوقود للاندفاع و الحماس: الأمل بالعثور على المسيح أو المهدي المنتظر أو صلاح الدين، النبي أو القائد الذي سيرشدهم الى الطريق اللذي سينهي جميع الآلام و الشجون التي ألحقها بهم النظام السوري.

لقد رفضت هذه الجماهير بشكل عقلاني، بالرغم من تعطشها لرؤية تمثيل سياسي معارض حقيقي، الكثير من المجالس و التجمعات و الهيئات اللتي خلقت من قبل. لكن حصول المجلس الوطني عند تشكيله على هذه الموافقة العامة و السريعة بين ثوار الشارع و التنسيقيات كان دليلا واضحا أن هناك أيضا رغبة ملحة بالخلاص من وضع الضعف الممثل بالحراك السلمي اللامدعوم سياسيا". فجاء المجلس الوطني جاهزا بجميع المكونات العرقية و الدينية و الفكرية المطلوبة لارضاء الجميع فحظى على تأييد سريع و جامع غير مسبوق.
هذه المشاعر الجياشة التي هي مزيج من الخوف و الأمل و اليأس و الحماس كبرت و تطورت بين سيل يومي من أخبار الموت و الاختطاف و تحولت الى نوع من الغيرة العمياء على ما حصّلته الثورة حتى الآن. هذه الغيرة اللتي لا تختلف عن تشبث ام بابنها الوحيد عندما تراه يهم على سفرة بعيدة. و هكذا أصبح الثوار تقاتل و نكشر الانياب بوجه كل من يقترب الى الربيب الغالي الذي انتظره الكثير منذ سنين.. المجلس الوطني السوري اللذي اعطته الأغلبية الموافقة المطلقة و الثقة العمياء على أمل ان يكون مفتاح الخلاص.

كلنا نعرف أن المجلس، لعدم قدرة على الحركة السريعة أو لسرية العمل أو غيرها من الاسباب، لم يستطع أن يحقق الكثير حتى يومنا هذا.. أو على الأقل لم يرى بعضنا تقدما ملحوظا من جهته حتى الأيام الأخيرة..  و مع ذلك لا يزال الكثيرون مستعدين للقتال حتى الموت لاعطاء مجلسهم فرصة أخرى و الاحتفاظ به كالحل الباعث على الأمل.
و قد تجسدت الغيرة عليه و الاستماتة لاعطائه فرصة اخرى في هجوم الكثيرون الغير مبرر أبدا على عضو المجلس المستقيل محمد العبدالله بتهمة شق صفوف المعارضة. الشاب العبدالله الذي كان من أوائل من استشرس دفاعا عن الثورة و اخرس العشرات من أبواق النظام باخلاصه و سرعة بديهته و تواضعه و سجل التاريخ على شاشة الاتجاه المعاكس.
هذا الهجوم و الاتهام بشق صفوف المعارضة، و ان كان محيرا و غير مقبول أبدا، لكنه مفهوم في اطار التمسك الغريزي الأمومي اللاهث بالمجلس وليد الثورة و ذم من يتخلى عنه كأم تنحاز لصف ابنها ضد خطيبته اللتي انفصل عنها بغض الأنظار عن الأسباب.

تميزت الثورات عبر القرون الماضية بالقاعدة الشعبية المحركة التي تثور على الواقع المرير، و النخبة المثقفة التي ترسم الخطوط العريضة لهذا الحراك و تحرك الجماهير بالاتجاه الفكري البديل. لكن ثورات الربيع العربي غيرت هذا المفهوم و قلبت الأدوار حيث بدأت الجماهير الحراك و انتظرت النخبة لكي ترسم الحل البديل. و لهذا شعرت الجماهير باحساس المسؤولية عن للثورة، و رفضت بشكل قاطع أن تلعب الأصابع بمولودها الجديد و توجهه بعيدأ عن المسار اللذي اختارنه له. فخونت و ضربت و شجبت و قاطعت و رفضت القبول بالحلول الأخرى.
 قد يلام من يفعل ذلك في أية حالة أخرى لكن هل من يلوم أم ثكلى اذ استماتت للدفاع عن ابنها؟
من الصعب في هذه الظروف أن يلزم الشخص الحياد الايجابي، و ان كنت من أكثر أنصار المجلس الوطني و من أشد نقاده, و من أكثر لائمي انصار المجلس لاستماتهم بالدفاع عنه، فانني لا ازال ارى الساحة متسعة للعديد من الهيئات و المجالس صاحبة الرؤى المختلفة, و أرى ان تعددها دليل صحة و تطور شرط أن لا تلتف حول حراك بعضها لمكاسب شخصية.

 و لكن، و من جهة أخرى، قد يكون الحل أيضا هو انتظار الولد الوحيد كي يكبر و يترك العش لكي نستطيع التعامل مع موضوع التمثيل و القيادة بشكل صحي. قد يكون الحل أن نعطي الأم فرصتها للتغني بافعال ولدها و الدفاع عنه قبل ان نطالب كل من الاطراف بالعقلانية و الموضوعية. في النهاية، المجلس الوطني و هيئة التنسيق و غيرهما كيانات مؤقتة لا بد من زوالها بعد التحرير و استبدالها بتكوينات ديموقراطية أنضج و أكثر شفافية و تتيح للشعب ممارسة دوره الحقيقي باختيارها عوضا عن القبول بما يعرض عليه و التصفيق.


بين الصمت و الموت

بضعة خطوات بطيئة بين أشجار الغابة. صمت مطبق، يتخلله حفيف صامت لأوراق أشجار تعتذر بخجل عن تعكير سلام لحظة الهروب من المدينة. شهيق.. زفير.. ها هو تعب النهار يتبخر بين الأشجار.. شهيق و زفير اخرين، و تبدأ ساعات الجلوس الطويل خلف شاشة الكمبيوتر بالتلاشي.. لحظة تأمل..

اهتز الهاتف في جيبي.. سوريا تتصل. و عاد ذلك الاحساس بالحزن المفاجئ.

«شوف الايميل» و أغلق الخط سريعا كأنه يهرب من قطيع ذئاب جائع.

ترددت اصابعي قبل الضغط على شاشة هاتفي الزجاجية اللماعة.. هذه النافذة على عالم محمول من أخبار قتل و سلخ و تعذيب..

لا أريد أن أقرأ ما في الرسالة.. ازداد علو صوت حفيف الأشجار: ابق معنا.. اترك الدم بعيدا للحظة.. جايا، روح الطبيعة، تريدك معها لفترة أطول.. انها تحبك..

لكن سوريا اتصلت..

تحرك ابهامي يمنة و يسرة بحركات عصبية على هذه الشاشة التي اختفت لمعتها تحت آثار بصماتي.. و تكلمت سوريا..

مات غياث تحت التعذيب، و اقتلعت حنجرته من مكانها..
سكتت أوراق الأشجار.

أعدت الهاتف الى جيبي.. وتحركت اصابعي بحركة آلية مرتجفة الى الجيب الأخر.. كنت قد اقلعت عن التدخين كرمى لابني ذو الاشهر القليلة فأعادتني اليه سوريا صامتة باكية..
اشعلت السيجارة بيد مرتجفة، و استنشقت السم المحترق بمازوشية مجنونة ممزوجة بدموع جافة.. الى متى؟

انا لا أعرف غياث.. لم نلعب الورق سوية ولم نشرب شاي المساء الكسول مع الاصدقاء. لم أسمع باسمه الا قبل دقائق معدودة و ان كانت صورته قد حفرت في شبكية عيني و أبت أن تفارق.

هؤلاء هم اصدقائي اللذين خلقوا فجأة من عدم دموي جمعنا على حب أرض ابتعد بعضنا عنها وان لم يتركها.. هذه الاخوة السريالية لأشخاص لم تلتق بعضها من قبل، و ربما لن تلتقي ابدا..

انا لا أعرف غياث، و لكنني اعرفه كثيرا.. انه انا و انت و نحن و سوريا عندما نجلس القرفصاء سوية على حافة رصيف متهالك ننفث دخان حزننا سوية.. انه طموح شباب مكبل و مثقل بصخور بازلتية, أكثر سوادا من صخور حوران, و أكبر حجما من حجارة القلمون.. انه حلم ضاق بجدران بنيت حوله منذ زمن، و ارادة تاريخ لفظ غزاة و فاتحين .. انه شعب جمعه غضب و قهر لم يعد يستطيع احتماله، فرددت جدران دمشق القديمة صدى صرخاته .. «الشعب السوري ما بينذل» ..

أيام مضت على رحيل غياث.. و مئات غيره رحلوا وراءه مرددين شعار السلمية اللذي علت به حنجرة غياث اللتي اقتلعت.. و لا تزال مئات اخرى تنزل الى الساحات نفسها معاهدة اولئك اللذين رحلوا أن الدم غالي و لكن البلد أغلى.. و أن المخاض قاس و لكن لحظة الولادة قريبة..

جففت دموعي و مشيت متثاقلا باتجاه المنزل.. شعرت بالرغبة بالاعتذار.. بأن أقطع عهدا ما.. أن أكفر عن عدم موتي مع البقية.. و استمر هذا الصخب في داخلي اذ بدأت قدماي تتركان العشب الجاف عودة الى اسفلت الطريق البارد.. ولا زالت الأشجار في تلك الغابة تحكي قصة ذلك الغريب الأسمر اللذي جلس مرة على الأرض يبكي شخصا لم يعرفه، و يبكي بلدا يعرفها اليوم أكثر من قبل..

* تم نشرها أيضا في جريدة حريات : http://www.syrian-hurriyat.com/?p=323


Letter to my son

Dear son,

you're probably not going to read this, because blogging might already be a thing of the past in your days. The internet might not even exist in the form we know today.
But if there is going to be any digital means to conserve this letter, then this is a story about a country that woke up from a 40 years coma, and a story of a Syrian man, your father, who in his early forties felt young again.

Today, this letter is sent to you as a part of a collective effort by strangers all over the planet to get their country's name down in digital history. you can look up what digital activism is. This was a big thing in our days, and was the peaceful weapon our generation have had.

It was the beginning of 2011 when the youth of the Arab world suddenly decided that decades of dictatorship was enough, and that dooming generations to poverty and hardship in exchange of maintaining foreign political influence by rewarding a few with wealth and power was not going to pass anymore.

Thus, Tunisia revolted booting almost 30 years of dictatorship outside of the country. An electrical current suddenly passed through arab lands, and Egypt answered the call creating another successful revolution. A few months and a few countries later, Syria was due to wake up from her coma, an thus starts 100 days of popular revolution that had to fight against corruption, ethnic and religious oppression, fascist crackdown on dissents, forced exile of millions, and 40 years of completely paralyzed political life.

Your brain might not get around to understanding all of this, as I hope that your days are better than ours. but here is how it all started.

I was born, brought up, and now hitting my 40's and have always known the same president in Syria. I never voted for him, nor was I asked to vote; and when the older president died, his son took over in what seemed to be the only natural thing to happen.

As a young student, I have always been taught that Syria is a republic with a democratic system, embedded in a political format that built itself on the Soviet model. This whole democratic system which we studied in schools was built on active participation of unions in a democratically elected parliament, and the creation of communal organization to make sure that citizens voices were heard.

Of course, this was all a big lie!

I grew older to realize that I never knew how our parliament was ever elected or how candidates were even chosen. I reliazed that although the president was always officially re-elected by 99.9 of the peoples's votes, neither I nor anyone I know ever went to a voting booth.

We, my son have always been prisoners of a kingdom that has been ruled by a family-based mafia. A rule that was enforced by fascist detention and torture to anyone who dares ask for change, and by religious and sectarian tensions that was created to prevent a real popular movement.
We were never allowed to be involved in politics or to choose our political beliefs. It was always the ruling party (which is how the president came to power) that was the only political power on the ground, and everyone was forced to be a member of that party, even without their consent.

40 years my son, we were living zombies; university graduates whose suffering starts when they get their degrees in hands. That was the point where they had to answer this one question: where can I immigrate to restart my life decently.

I slowly watched my friends fly, one by one, to all parts of the world. We, who remained there had to comfort our friends mothers who separated from their children not knowing if they will ever see them again. We felt like hypocrites as we secretly knew that our turn will come soon.

Times and countries separated us, and we found ourselves sometimes forced to deny our nationalities to avoid discrimination or racism. Integration in your new country was sometimes coupled with lying and shame. Some tried to pretend they lived there since they were young, some tried to adapt the accent and attitude of their new country, often resulting in a pathetic clownish display.. we lost our identity, and felt that our original Syrian identity was never ours to begin with.

We had to spend hours and days defending how we never rode camels, and how we actually lived in regular homes, not in tents. We missed our parents, we missed our childhood quarter, our favourite streets, and we sometimes day-dreamed of a genie that will come our of some bottle to undo 40 years of forced exile.

Today my son, I write these letters after 100 days of seeing that genie out in the public. This genie was manifested by hundreds of thousands of brave men and women who go out everyday risking their lives and families to make our dreams come true.

Today my son, I opened my desk drawer, and under a pile of papers I reach to my Syrian passport, a document I have not used in years. I wipe the dust off the cover with a tear in my eye and put it on the top of the pile. The time is near, the voice inside me says.

You will probably not remember this, but you were weeks old when I held you in my arms, walked the living room back and forth, tears rolling from my eyes like a young girl, chanting loudly: The people want to topple the regime.
This was the first day I called you with your Syrian name. This was the day when everything changed, and everything kept changing, and life as we know it will never be the same.

100 days my son, I grew younger, I grew older, I grew weak, strong...
I grew more Syrian than I have ever been before.

if I'm dead by the time you're reading this, please go back to Damascus. Walk in old Damascus after midnight and listen to the voices in the wind. This city has a lot to tell, enough stories to fill a life time, it will tell you the story of this beautiful country called Syria, who was once taken hostage by the evil king and his army. it will tell you the stories of its resurrection, and what it became.

On that day, please remember me, your parents, your people who had to live through these days.. and promise me that you will make up for all the time I lost away from these streets.

your father