Letter to my son

Dear son,

you're probably not going to read this, because blogging might already be a thing of the past in your days. The internet might not even exist in the form we know today.
But if there is going to be any digital means to conserve this letter, then this is a story about a country that woke up from a 40 years coma, and a story of a Syrian man, your father, who in his early forties felt young again.

Today, this letter is sent to you as a part of a collective effort by strangers all over the planet to get their country's name down in digital history. you can look up what digital activism is. This was a big thing in our days, and was the peaceful weapon our generation have had.

It was the beginning of 2011 when the youth of the Arab world suddenly decided that decades of dictatorship was enough, and that dooming generations to poverty and hardship in exchange of maintaining foreign political influence by rewarding a few with wealth and power was not going to pass anymore.

Thus, Tunisia revolted booting almost 30 years of dictatorship outside of the country. An electrical current suddenly passed through arab lands, and Egypt answered the call creating another successful revolution. A few months and a few countries later, Syria was due to wake up from her coma, an thus starts 100 days of popular revolution that had to fight against corruption, ethnic and religious oppression, fascist crackdown on dissents, forced exile of millions, and 40 years of completely paralyzed political life.

Your brain might not get around to understanding all of this, as I hope that your days are better than ours. but here is how it all started.

I was born, brought up, and now hitting my 40's and have always known the same president in Syria. I never voted for him, nor was I asked to vote; and when the older president died, his son took over in what seemed to be the only natural thing to happen.

As a young student, I have always been taught that Syria is a republic with a democratic system, embedded in a political format that built itself on the Soviet model. This whole democratic system which we studied in schools was built on active participation of unions in a democratically elected parliament, and the creation of communal organization to make sure that citizens voices were heard.

Of course, this was all a big lie!

I grew older to realize that I never knew how our parliament was ever elected or how candidates were even chosen. I reliazed that although the president was always officially re-elected by 99.9 of the peoples's votes, neither I nor anyone I know ever went to a voting booth.

We, my son have always been prisoners of a kingdom that has been ruled by a family-based mafia. A rule that was enforced by fascist detention and torture to anyone who dares ask for change, and by religious and sectarian tensions that was created to prevent a real popular movement.
We were never allowed to be involved in politics or to choose our political beliefs. It was always the ruling party (which is how the president came to power) that was the only political power on the ground, and everyone was forced to be a member of that party, even without their consent.

40 years my son, we were living zombies; university graduates whose suffering starts when they get their degrees in hands. That was the point where they had to answer this one question: where can I immigrate to restart my life decently.

I slowly watched my friends fly, one by one, to all parts of the world. We, who remained there had to comfort our friends mothers who separated from their children not knowing if they will ever see them again. We felt like hypocrites as we secretly knew that our turn will come soon.

Times and countries separated us, and we found ourselves sometimes forced to deny our nationalities to avoid discrimination or racism. Integration in your new country was sometimes coupled with lying and shame. Some tried to pretend they lived there since they were young, some tried to adapt the accent and attitude of their new country, often resulting in a pathetic clownish display.. we lost our identity, and felt that our original Syrian identity was never ours to begin with.

We had to spend hours and days defending how we never rode camels, and how we actually lived in regular homes, not in tents. We missed our parents, we missed our childhood quarter, our favourite streets, and we sometimes day-dreamed of a genie that will come our of some bottle to undo 40 years of forced exile.

Today my son, I write these letters after 100 days of seeing that genie out in the public. This genie was manifested by hundreds of thousands of brave men and women who go out everyday risking their lives and families to make our dreams come true.

Today my son, I opened my desk drawer, and under a pile of papers I reach to my Syrian passport, a document I have not used in years. I wipe the dust off the cover with a tear in my eye and put it on the top of the pile. The time is near, the voice inside me says.

You will probably not remember this, but you were weeks old when I held you in my arms, walked the living room back and forth, tears rolling from my eyes like a young girl, chanting loudly: The people want to topple the regime.
This was the first day I called you with your Syrian name. This was the day when everything changed, and everything kept changing, and life as we know it will never be the same.

100 days my son, I grew younger, I grew older, I grew weak, strong...
I grew more Syrian than I have ever been before.

if I'm dead by the time you're reading this, please go back to Damascus. Walk in old Damascus after midnight and listen to the voices in the wind. This city has a lot to tell, enough stories to fill a life time, it will tell you the story of this beautiful country called Syria, who was once taken hostage by the evil king and his army. it will tell you the stories of its resurrection, and what it became.

On that day, please remember me, your parents, your people who had to live through these days.. and promise me that you will make up for all the time I lost away from these streets.

your father


عزيزي المثقف الممتعض

لا يحق لأحد أن يطلب من الشعب الوعي التام و الكامل لأبعاد العمل السياسي و النظريات التي تحركه من في الخلفية ، و لا يحق لأحد أن يعتب على حراك شعبي لا يهتف بما يريد المثقفون أن يسمعوا و لا يطمح لتحقيق آمال يساري متقاعد كسول متعالي...

لو كان الشعب كله على هذا الدرجة الاستثنائية من الوعي العالي ، لكانت هذه ليست ببلد تقليدي , بل صالون ثقافي أو حفلة أوبرا بسعة ٢٢ مليون شخص .. و لكان صاحبنا الممتعض من نكهة هذا الحراك الشعبي طفرة احصائية غير جديرة بالذكر أصلا..

فقد وجب التنويه!!

* تم نشرها أيضا في مدونة الجمرة السورية : http://aljamra.blogspot.com


على هامان يا فرعون ؟

و هكذا ، و بدون سابق انذار ، تحول رامي مخلوف الى قديس يريد مساعدة فقيرو الحال من درعا الى دير الزور ، على ذمة سيريا نيوز طبعا..

هدول نفسهم - فقيرو الحال من درعا الى دير الزور يعني- يللي ولاد عمتو بشار و ماهر قصفوهم و لعنو سلسفيل اجدادهم ايام المظاهرات..
و هدول كمان نفسهم - هون صرنا عم نحكي عن أهل درعا و بس - يللي قرايبو عاطف نجيب أجرم فيهم سنين و سنين..

و هدول نفسهم - أما هونو فلح نحكي عن أهل دير الزور- يللي عادل سفر - رأيس حكومة ابن عمته - رجع منطقتهم الشرقية ميتين سنة ضوئية لورا لمّا كان وزير زراعة..

 هدول نفسهم - و هلأ صار دور أهل حمص - يللي اياد غزال ، المحافظ السابق العتيد و رفبق ابن عمتو بالمدرسة ، نهبهم لحتى ما خلى فرنك بجيبة العالم ما هرفو..

و كمان هدول نفسهم - و ختامه مسك بأهل حماه - يللي خالو حافظ و أخو رفعت عملو فيهم شي بيخللي هتلر يطلع طالب ابتدائي قدامهم..

و بعد كل هاد الك عين تحكي بالأعمال الخيرية؟؟ شو مفكر حالك أسماء الأخرس الأسد ولاه؟

* تم نشرها أيضا في مدونة الجمرة السورية http://aljamra.blogspot.com


الاشتراكية و اليسار السوري و فنون الدفاع عن الذات

كانت كلمة "شيوعي" من اكثر التسميات التي رافقتني أيام طفولتي كوني كنت طفل ينحدر من عائلة يسارية مثقفة تؤمن بحقوق الشعوب بالتحرر و العدالة الاجتماعية و المساواة. 
كان وعيي المحدود وقتها كافيا لأن ادرك ان هذه التسمية فيها نوع من المذمة و العيب ، و كنت كثيرا ارجع الى البيت باكيا لأسأل أمي ان كنت شيوعيا، لأجد ضمة أم خائفة على ابنها من ضغط الأصحاب و همسة تأكيد أنني - كما أهلي - لست شيوعيا و أن هناك فرق بين الشيوعيون و الذين يؤمنون بالاشتراكية. 

مرت السنين و لا زلت أضطر أن أشرح للبعض أنني لست شيوعيا و لا أؤمن بالشيوعية و لا أراها كنظام سياسي مناسب لأي بلد كان . و كنت بعد الكثير من الشرح و التفصيل أنظر الى عيون وخاطبي لأرى نظرة ضياع في التفاصيل، و كثيرا ما قاطعني البعض ليسأل : يعني من آخرو ، بتآمن بالله وللا لأ ؟

هذا الخلط في المفاهيم اللذي صور كل اليساريين على أنهم لادينيون و ملحدون يأتي نتيجة لأرث سياسي و تاريخي طويل يبدأ بشكل أساسي أيام عبد الناصر - الشيوعي - اللذي سحب الأملاك و الأطيان من أيدي البرجوازية السورية (اللتي كانت و لا تزال متدينة بشكل عام) تحت اسم التأميم. و تم تعميق الكراهية مع وصول حزب البعث (المسمى بالاشتراكي و ان كان شيوعيا أكثر من كونه اشتراكيا) الى السلطة و اكمال عملية انتزاع الأراضي تحت اسم الاصلاح الزراعي . و هكذا أصبح اليساريون أعداء الشعب (اصحاب الأملاك) و أعداء الله..

صحيح ارتباط الشيوعية بالاشتراكية في ناحية معينة كون الشيوعية خلقت لتكون الصيغة التطبيقية لرؤية لينين و تروتسكي الاشتراكية، و كان من أهم أهداف لينين وقتها الغاء سلطة الكنيسة الأورثودوكسية التي استمد القيصر مصداقيته منها. لذلك رفضت الشيوعية أي شكل من أشكال الوجود الديني في الدولة من أجل الحفاظ على الدولة كمصدر وحيد للانتماء.

لا تحاول الاشتراكية عمل أي شيء سوى تقديم الأطار العام لبناء الدولة على أساس المساواة . فهي تؤمن اطارا ديموقراطيا لمشاركة الشعب بالحكم و ببناء مستقبل البلاد اللتي يعيشون فيها عبر تشريع الأحزاب و بناء التمثيل البرلماني للجميع ،  و تجعل الدولة مسؤولة أمام الشعب لتقديم خدمات طبية مجانية مفتوحة أمام الجميع و مقدمة من قبل أطباء يتلقون راتبهم من الدولة و ليس من المريض.
و تجعل الدولة مسؤولة عن تقديم التعليم بشكل مجاني أو شبه مجاني (مع تقديم تسهيلات أو اعفاءات ضريبية في حال الدفع) و تأمين الكادر التعليمي المناسب و المؤهل.
و تؤمن الميكانيكية اللازمة و التشريعات المطلوبة لتشكيل النقابات و اتحادات العمال من أجل حماية حقوق العمال من أرباب العمل ، و تعطي هذه الهيآت القوة و الصلاحيات اللازمة لتقوم بعملها على أتم وجه .

هذا النظام الاجتماعي الذي له أبعاد أكبر و أعم من ما ذكرنا بكثير ، غير معني بتحديد حرية الفرد الدينية و لا يمارس أي نوع من أنواع القمع الطائفي ضد شعبه ، بل بالعكس يمنح الشعب القوة اللازمة لفرض ارادته في حرية الممارسة و العبادة ما دام الدين سيبقى مفصولا عن الدولة من حيث التشريع . أفضل أمثلة اشتراكية عالمية هي ألمانيا و فرنسا و انجلترا و كندا و ايطاليا ، و هي أنظمة كانت و ما تزال من ألد أعداء النظام السوفييتي الشيوعي الزائل حيث انها تطبق الجانب الحياتي للأشتراكية مع المحافظة على اقتصاد السوق المفتوح الرأسمالي .

فاذا لماذا ارتبط مفهوم الايمان أم عدمه بايمان الفرد بنظام سياسي ديموقراطي ؟ و لماذا اندمج مفهوم الشيوعية و الاشتراكية كثنائي ملتحم دائما في الوعي السوري ؟ هل سنستطيع أن نصل الى مكان نستطيع فيه اعادة فرز المفاهيم و قبول تعريفات جديدة ؟

تم نشرها أيضا في مدونة حوار اليسار http://hiwar-alyasar.blogspot.com

اللامركزية و سوريا الحديثة

لقد كانت التجربة الديغولية في فرنسا،  و التي يمكن اعتباها واحدة من أكثر التجارب اليسارية اثارة للاهتمام، واحدة من الحالات القليلة التي دعت الى، و طبقت اللامركزية بشكل حقيقي و بكل الأبعاد الممكنة للمفهوم. 
و هذه اللامركزية التي نتكلم عنها هنا هي لامركزية الحكم، و التي هي اساس النظام الديمقراطي الصحيح الذي يهدف الى الغاء البيروقراطية و تدعيم مراكز اتخاذ القرار المحلية التي هي أكثر قدرة على تقييم و تحليل المعطيات قبل اصدار القرار بحكم استقلاليتها.

ولكن الجانب الآخر لمفهوم اللامركزية، و التي طبقته فرنسا الديغولية بشكل ناجح، هو لامركزية المدن و الثقل التجاري، و هي واحدة من أهم المفاهيم التي يجب أن تأخذ بعين الأعتبار عند دراسة و تحليل الوضع السوري المعاصر.
لقد عملت الحكومة الفرنسية أيام ديغول على دعم المدن الفرنسية بشكل متساوي، و شجعت ظهور جامعات و مراكز تعليمية أكبر و بأهمية تساوي تلك التي في العاصمة باريس . كما عملت  على تشجيع المشاريع البيئية و السكنية و الصناعية في مدن أخرى و قدمت مساعدات مالية و اعفاءات ضريبية لمن يريد بدء مشروع معين في تلك المدن.
هكذا، و ان كانت باريس لا تزال المدينة الرئيسية و مقصد المهاجرون الأول عند القدوم الى فرنسا، و لكنها تبقى اختيارا شخصيا لفرنسي يبحث عن فرص عمل و حياة افضل . فهو عنده الاختيار بين ليون و نانت و تولوز و مارسيليا و بوردو، و كلها توفر فرص عمل جيدة و  مهمة ، و تنافس باريس من حيث نوعية الحياة و رخص المعيشة.

هذا النموذج السياسي و الاجتماعي قد يقدم الكثير من الحلول لمشاكل االدولة السورية المعاصرة و خصوصا لمشاكل الهجرة و السكن و فرص العمل للشباب.

 عبر العقود الخمسة الماضية، تم تهميش و تفقير الكثير من المدن السورية لأسباب سياسية و اجتماعية عديدة، و تم التركيز على جعل دمشق و حلب المركزان الأساسيان للصناعة و التجارة و الأمور الخدمية مما أدى الى ازدياد الهجرة اليهما و استنزاف الطاقات و الكوادر من بقية المدن السورية.

هذه الحالة، و ان كان يمكن تعميمها على عواصم أكثر مدن العالم، كان لها جانب سياسي خفي هدفه احكام السيطرة على الموارد الأقتصادية الأساسية و تملكها بشكل كامل أو جزئي من قبل ازلام النظام، و الحفاظ على رؤوس الأموال الأساسية تحت رقابة لصيقة من قبل الأجهزة الأستخبارية منعا من أي حراك سياسي أو انفصالي ممول من هؤلاء التجار.

هناك جانب آخر ذو ابعاد اجتماعية مدروسة، و هو زيادة الخليط الأجتماعي و العرقي في هذه المدن و دعم ظهور طبقة غنية جديدة و غريبة عن سكان المدينة الأصليون . ان فقدان هذا التجانس الاجتماعي و خلخلة نسيج المدينة بزرع المستفيدون من وجود هذا النظام بين سكان المدينة، أدى - كما لحظنا في هذا الحراك الثوري الحالي - الى صعوبة قيام حراك منظم و مخطط في مدينتي دمشق و حلب كما في بقية المحافظات،  و ارتفاع ملحوظ في نبرة التناحر و اللوم بين أولاد المحافظات المختلفة.

كانت احدى توصيات فريق عمل التخطيط الاقليمي في سوريا، و الذي تم تمويله و دعمه بالخبراء و الباحثون من قبل الأتحاد الأوروبي ، هي نقل العاصمة الادارية الى مدينة حمص و دعم نشوء مناطق صناعية أكبر في حلب .
 هذه الخطوة كانت ستجعل من دمشق العاصمة السياسية و الخدمية ، و من حلب العاصمة الصناعية و التجارية -مما سيفتح فرص عمل اكبر لسكان المنطقة الشرقية، و حمص العاصمة الادارية حيث يتم نقل أغلبية الوزارات و الادارات الى هناك. هذا التقسيم الوظيفي سيؤدي الى توزع مراكز الثقل بشكل ممتد جغرافيا و انتشار التطور الاقتصادي للمدن و الضواحي المحيطة بهذه العواصم الثلاثة.

 هذه الخطوات كان من المممكن ان تنشط قطاع النقل البيئي و النقل التجاري المنظم بين المحافظات بشكل أكبر ، و ان تهيء لنشوء ضواحي سكنية  جديدة و منظمة على أطراف المدن ، و تأمين الآلاف من فرص العمل لبناء بنية تحتية معلوماتية تتيح الوصل الافتراضي بين هذه العواصم.

هذه اللامركزية المدينية ستؤدي أيضا الى تحسين الجامعات و الخدمات التعليمية في بقية المدن عبر اعطاء الأهمية و الدعم للكليات و الاختصاصات الجامعية الأكثر علاقة بالوظائف الحيوية لخصوصية المنطقة المحيطة بها و طبيعة العمل المتوفر هناك . هذا سيساعد  على تخفيف حدة استنزاف العقول و هجرة الكوادر ، و سيشجع الشباب على التنقل أكثر بين المدن السورية و التعرف على واقع معيشي و اجتماعي يتجاوز حدود مدنهم الحالية و الأصلية.

ان غنى سوريا بالموارد الطبيعية و موقعها الجغرافي و حدودها الاستراتيجية ، بالاضافة الى العامل السياحي ، كفيل بتأمين غنى اقتصادي كاف لتحسين معيشة الكثير من السكان بشكل ملحوظ . ان الشرط الأساسي للبدء بهذه الاصلاحات هي الشفافية و الحرية و استقلال القضاء ، ووجود جهاز تخطيطي مستقل يعمل لتحسين المعيشة في البلد و توزيع الخيرات على الجميع و ليس على قلة حاكمة تسعى لتوجيه تطور البلاد لمصلحة بقائها فقط .

تم نشرها أيضا في مدونة حوار اليسار http://hiwar-alyasar.blogspot.com


خدني جيتك

سيدة أربعينية من حمص: أهل الشام خانونا.. كنا متوقعين منكم أكتر من هيك .. قال عاصمه قال... ليكو قبضايات حمص .. تحت الضرب و الرصاص و لساتهم عم يتظاهروا..

سيدة خمسينية من دمشق: يوه.. والله يلي بيسمعك بيقول إنو الشام ما عملت شي.. نسيتي إنو أول مظاهرة طلعت عنا بلشام؟ وين كانوا رجالكم يا حبيبتي؟

سيدة أربعينية من حمص: إيه حاجي عاد.. أهل حمص عايشين تحت الدبابات و القناصين، و انتو بالشام عم تطلعوا و تسهروا كل يوم ولا على قلبكم هم..

سيدة خمسينية من دمشق: إيه لأى حبيبتي.. إيه والله دبحونا المخابرات كابتين على نفسنا ما عم نسترجي نتلحفظ.. إذا انتو السلاح بوجكم نحنا السلاح بضهرنا.. و أصلاً نص شبابنا صارو بالحبس..

سيدة أربعينية من حمص: والله يلي بيسمعك بقول إنو فايته طالعة على اجتماعات الثورة.. دخيلكم أهل الشام شو اكلين مقلب بحالكم.. عدلك كم واحد من حمص صار محبوس لهلق؟

سيدة خمسينية من دمشق: إيه كنتي ورجيني عضلاتك و انزلي علشارع بحمص لو كنتي شاطرة.. بس الحكي ما عليه رباط.. والله و صار يطلع صوتكم يا أهل حمص..

و يستمر هذا النقاش المحتدم الذي حدث في مطعم فرنسي في الجاده الخامسه في نيويورك بين زوجتا طبيبين لم يزورا البلد منذ سنين .. و يحتدم و يحتد و يتحول إلى سلسلة من الاتهامات الطائفيه و العشائرية...
و ينتهي بدفع غاضب للحساب بستخدم بطاقة فيزا البلاتينيه..

و في نفس هذا الوقت، هتف شباب حمص لأهل الشام، و تظاهر شباب الميدان و ركن الدين لنصرة الرستن و تلبيسه
و إعتصم أهل اللاذقيه لنصرة جسر الشغور و تظاهر أهل حماه لنصرة درعا
و أعاد الجيل الشاب كتابة أصول التعامل بين مدن بلد واحد، فرقتها أربعون عاماً من الطائفية المنهجية
و بدأت أغصان يانعة سورية جديدة تشق التراب باتجاه ضوء شمس لم تراه من سنين طويلة

*قصة شبه حقيقية ، مع تصرف بالأحداث و بعض الدراما و البهارات...

* تم نشرها أيضا في مدونة الجمرة السورية http://aljamra.blogspot.com


جمعة العالشاطر

يا أخي والله على عيني العشائر و القبائل و باب الحارة و الادعشري و العكيد و كل هل طجأة

بس مو الفكرة من هالثورة نخلص من حكم عشيرة الأسد و نساوي مجتمع ديمقراطي مدني ما شمينا ريحتو النا ٤٠ سنه؟

طيب اشمعنى جمعة العشائر يعني؟ 

واللا عم نتبع إسلوب داوها باللتي كانت هي الداء؟

* تم نشرها أيضا في مدونة الجمرة السورية http://aljamra.blogspot.com

و علاش؟

إنو يمكن بعد شي ٣ سفن أب اهضم فكرة الدكتاتورية الفرديه.. بالأخير في ايجو أو إعجاب بالذات.. و كمان في مصاري،  و طبعاً في منافع متل النسوان و السيارات ..

و يمكن بعد شي ٣  مندرين بعدن إستوعب قصة العيله الحاكمه.. بالأخير ابسط يلي حواليك بتضمن مستقبلك

و يمكن مع حبة اينو و مالوكس إستوعب التبرير الذاتي تبع واحد متل حمشو واللا الكزبري يلي هنن وجوه برانيه لماهر و أصف و رامي و إلخ.. يعني لو حدا قلك خود مصاري متل الهبل و ماتعمل شي مقابل انك تكون واجهة.. إيه ليش لأ؟

بس يلي ما عم إفهمو هنن ناس متل هدول الأغبيا بسام أبو طالب و خالد عبود و طالب ابراهيم

يعني يا حرام شو بيطلعو و بيعصبو و بينحمقو على هلتلفزيون .. و مشان شو؟ و علاش؟

فكرون إنو لح يتزكرولن هلموقف؟

بكرة إذا صار ما صار جماعة فوق لح تكبهم لما ما يعودوا بعازتهم، و المثال سميرة مسالمه

و جماعة تحت - يعني نحنا - بدنا نلعن نفسهم

يا أخي والله الواحد بهيك ايام لازم يحسب لبعيد.. مو؟

* تم نشرها أيضا في مدونة المندسة http://www.the-syrian.com*
* تم نشرها أيضا في مدونة الجمرة السورية http://aljamra.blogspot.com


مصطلحات القمع المعاصرة

الممانعة ، المقاومة ، الخطوط الحمراء، الثوابت الوطنيه، التوازنات الاقليميه، الصمود ، التصدي ، الجبهة الوطنيه ، خيار المقاومه المسلحة ، هيكلية السلطة ، مقام الرئاسه ، هيبة الدوله ، وهن نفسية الأمه ، المندسون ، الجماعات المسلحة ، طلائع ، شبيبه ، شعبه حزب ، فرقة حزب ، نصير ، عضو عامل ، طابع مجهود حربي ، طابع عمل شعبي، القائد الرمز ، القائد الخالد  ..

ايدي على راسكم و النبي كباسكم،
 شو لازم الواحد يدخن مشان تطلع معو هيك مصطلحات؟ و كم كف لازم الواحد يكون أكل لحتى يفهمها؟

لأني أنا ، بعد كل هل سنين يلي كنت مفكر حالي فهمان شو كنت عم إسمع...

يمكن ما بديت إفهم إلا من كم سنه... و أكتر من هيك ، يمكن من كم إسبوع و بس...
بس مين عم يعد؟

* تم نشرها أيضا في مدونة المندسة http://www.the-syrian.com
* تم نشرها أيضا في مدونة الجمرة السورية http://aljamra.blogspot.com


رسالة إلى مؤتمر انطاليا للمعارضة السورية

بعرف إنو معضلة معارضة الخارج و حق التكلم بلسان الشارع السوري قضيه ما لح تنحل بسهوله.. و شو ما حكيتو في حدا لح يطلع مانو مبسوط.. ماشي الحال .. اللا ما يطلع شي حدا مبسوط بالأخير..

و بعرف إنو هي أول مرة المعارضة اليساريه لح تقعد مع الأحزاب الدينيه بتمويل من التجار المحليين، و لح تستكشفو كلكن إنو هاد الشي ضد مبادئكم العظيمه و إتجاهاتكم السياسيه.. معلش.. ازرعوها بدقننا.. وزعوا خبز أو نبيذ أو أكلة حبوب بعد المؤتمر مشان تنامو مرتاحين

و بعرف إنو بعتولكم شبيحة يضربوكم حتى بانطاليا.. علأقل صار فيكون تقولو انكن حاسين بمعاناة الشعب السوري عن جد... و الشاطر يقول لأ!!!

بس مشان هلشوارب .. مشان خاطري .. مشان الملائكه... مشان العفاريت..
بس حبو بعضكم هل كم يوم و حسسو هالمعترين بالشوارع انكن مستعدين تقدموا تضحيات.. على مستوى إنو ما تتخانقوا من قبل المؤتمر ما يبلش حتى، و طلعوا ببيان موحد و خطة عمل  حقيقيه..
و تذكروا إنو معارضة الداخل و الخارج هي مفاهيم جغرافيه ما عاد إلها طعمه مع كل هالتكنلوجيا يلي صارت ببيت الكل.. المهم النتيجه
و مشان الله بلا صف الحكي و البيانات الثوريه و الندب و الشجب و التنديد و الإحتفاظ بحق الرد و الصمود والتصدي..
كلمتين و رد غطاهم.. إذا بدكم تحكوا بإسم الشعب، حكوا بلغة الشعب.. و حكو  بمنطق الشعب..
بعدين رجعوا عبيوتكم و كتبوا مقالات و أشعار و بيانات قد ما بدكم.. 
لأنو إذا تويتر بلش الثورة بمصر بأقل من ١٤٠ حرف .. انتو مالكون أحسن

و الخلود لرسالتنا..

* تم نشرها أيضا في مدونة الجمرة السورية http://aljamra.blogspot.com

شي تابع لشي

أخبرنا مراسلنا في الأراضي السوريه أنه قد لاحظ إرتفاعاً ملحوظاً في نسبة الجرائم و الإختلاسات و التهريب في الأونة الأخيرة
هذا و قد صرح مصدرٌ مطلع أن تعداد الشبيحة في الشوارع السورية قد لحظ إزدياداً ملحوظاً، و أن العناصر الجديدة التي انضمت إلى عصابات الشبيحة كانت قد ظهرت جميعها في نفس اليوم و في آن واحد....
و في خبر بسياق متصل، أصدر الرئيس بشار الأسد مرسوماً يعفو فيه عن كل مرتكبي الجرائم الجنائيه قبل الأول من حزيران و عن عدد محدود من المعتقلين السياسيين و معتقلي المظاهرات...
و الحاضر يعلم الغايب .. 

* تم نشرها أيضا في مدونة المندسة http://www.the-syrian.com
* تم نشرها أيضا في مدونة الجمرة السورية http://aljamra.blogspot.com